منتديات OmarDz



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء
قوانين المنتدى يجب التسجيل بأسماء عربية محترمة , يمنع وضع صور شخصية و تواقيع غير اسلامية , أي مخالفة تحذف العضوية مباشرة .

شاطر | 
 

 الضغط

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوبلال عبد الجليل


avatar


ذكر
البلد : جزائري وافتخر
عدد المساهمات : 38
نقاط التميز : 109
التقييم : 0
العمر : 22
المدينة : تمنراست
المزاج : فكاهي
الموقع : تمنراست
( رسالة sms ) منتديات الخضرة أون لاين ترحب بكم

مُساهمةموضوع: الضغط   الجمعة مايو 28, 2010 10:06 am

الفصل الثاني: الضغط 1-حدوثه:
إن محاولة تكييف الجسم مع الموقف الذي يوجد فيه تترجم عن طريق استجابات عصبية ,هرمونية ‘neuro-endocrinienne’ بحيث أن تحت المهاد ‘huppe-thalamus تعمل على إفراز مادة تثير الغدة الدرقية, والتي تحرر بدورها هرمونacth’ كما يثير كذلك الغدة الكظرية, والتي تقوم هي الأخرى بإفراز "الأدرينالين" و "التور أدرينالين" وبهذا يرتفع رنم القلب والضغط الدموي وتصعب عملية التنفس (figoro magazine 1988) فحسب "سالي" الضغط يحدث بعد أن يمر الجسم بثلاثة مراحل:
-1- المرحلة الأولى وهي مرحلة الإنذار:
والتي تفسر بالاستجابة الأولى للجسم, أمام الاعتداءات الخارجية أين يحبذ كل قواه الدفاعية عند هذه الأخيرة, بحيث تكون هذه المرحلة تحت رقابة الجهاز نظير الودي, الذي يبقي الجهاز (الدوراني) وتفاعلاته الهدم والبناء في حالة يقظة. يحبذ الفرد كل قواه الدفاعية, حيث يسجل انخفاض نشاط الوظائف الحيوية فتحدث تغيرات قلبية عرقية نتيجة التفريغ الأدرينالين بصفة مفاجئة وعنيفة, يرتفع ضغط الدم’ يزداد دوران الدم في العضلات والدماغ, وتزداد الإعاقات القلبية والتنفسية, مما يجعل استجابة الفرد السلوكية في هذه الحالة تتميز بالمواجهة أو الهروب .
وإذا استمر الفرد في وضعية الضغط فإنه يعيش المرحلة الثانية له, فهذه المرحلة إذا, هي مرحلة تشمل الاستجابة الأولى للجسم أمام الاعتداءات الخارجية, وما يميزها هو ضياع في الوزن وكذا تجنيد كل قواه الدفاعية ضد الاعتداءات .
-2- المرحلة الثانية وهي مرحلة المقاومة:
ويطلق على هذه المرحلة أيضا مرحلة التكيف الكامل أو "التوازن" وهي تنظم القوة الدفاعية للفرد بصفة دائمة تسير بواسطة الجهاز الودي, ففيها يزداد النشاط الفيزيولوجي تزايد سريعا, يجعل الفرد يعيش ضغط يوميا وتوتر داخليا بالعكس تماما لما يحدث في مرحلة الإنذار التي تأتي على شكل صدمة, وإذا استمر الحال على ذلك ولم تكن هناك مقاومة للدفاع, يصل إلى المرحلة الموالية وهي المرحلة النهائية.
-3- المرحلة الثالثة وهي مرحلة الإنهاك:
ويطلق عليها أيضا مرحلة الإرهاق, أين تنهار ميكاينيزمات الوقاية وهي مرحلة حاسمة تأتي بعد تلاشي ميكاينيزمات التكيف, وتحت فعل جهاز النظير الودي ونتيجة للوهن الذي يصيب الصحة الجسمية, تظهر أغراض الضغط التي تجدها تتمثل في الأعراض السيكوسوماتية مثل: اضطرابات التنفس, الاضطرابات المعوية واضطرابات الغدد والاضطرابات التنفسية كالقلق, الاكتئاب والانفعال...
وبعد فترة من الراحة الجيدة يعود الجسم إلى حالته الطبيعية يدور جليا مما سبق, إن تقسيم آليات الضغط إلى ثلاث مراحل يحقق هدفا يتمثل في تسيير طاقة الجسم بطريقة فعالة, ويجعلها تحت التصرف عند الحاجة وتجد يدها مباشرة, بعد الاستعمال. لهذا يعتبر الضغط مبدأ بيولوجيا ضروريا, إذ يضم دفاع الجسم ضد, كل الاعتداءات الخارجية سواء باتخاذ سلوك هروبي أم هجومي.
ونستطيع أن نقول مثلما قال (فيستر 1979) إن ميكانيزم الضغط جزء من برنامج حقيقي للبقاء مخصصا لضمان استقرارنا في محيط متغير, غير أن استمراره دون أن يستطيع الفرد مقاومته ينعكس سلبيا عليه إذ يحول دون قيام الجسم بنشاطه العادي.
2-أنواع الضغط:
عند الحديث عن الضغط لا يجوز ربط هذا المفهوم مباشرة بالآثار السلبية فقط, بل له أيضا مستويات إيجابية, فهو عملية عادية للإثارة واستجابة الجسم وبهذا يمكننا التعرف على أنواع الضغط والمتمثلة فيما يلي:
-1- الضغط السلبي:
يحاول الفرد أمام تغير مفاجئ للمحيط بكل ما يمتلكه من طاقات للتكيف الضروري مع هذا التغير وهذا للسير الحسن, فإذا كانت طريقة التكيف مراودة من طرف الفرد فهذا يؤدي إلى إنهاك لطاقته, وعند ظهور هذا الإنهاك يحصل لدينا ما يعرف بالضغط المهني.
فالضغط السلبي هو كل مالا يصلح ولا يتماشى مع سلم قيم الأفراد كفشل أو أي حدث آخر قادر على إحداث خلل في التوازن.
-2- الضغط الإيجابي:
هو كل ما يدفع ويرضي الفرد, وما يتقبله كالفرح, النجاح, الحب, والضغط الإيجابي يعرض نفس الاستجابات الفيزيولوجية التي يقوم عليها الضغط السلبي (النبض القلبي السريع, تنفس سريع) غير أن الإحساس المرافق له رائع. (جاملش 1982)
-3- الضغط المحايد:
إن الكائن الحي بحاجة إلى ضغط مستمر , حيث انه من المعروف انه إذا كان هناك إفراط أو غياب تام للضغط في الحياة المهنية فهذا يؤدي إلى انعدام المردودية أو يؤثر عليها بسلب.
إن غياب الضغط يؤدي إلى خلق الأرق التعب, الإعاقة وعدم الرضى, أما إفراطه يؤدي إلى إنهاك وعدم الثقة بالنفس وأمراض أخرى حيث يدرك الفرد انه فاق حدوده الشخصية. غير أن ما بينهما أي الانعدام والإفراط للضغط يمكن أن نتكلم عن مستوى أفضل للضغط أين يكون وجوده محفزا للإبداعية يدعوه للتقدم والتغير مما يخلق لديه نوع من الرضى.
3-عناصر الضغط:
يرى "سيزلاجي و ولاس 1987 szelagi and wallace " أن الضغوط عبارة عن تجارب داخلية تخلق وتولد عدم التوازن النفسي أو الفيزيولوجي للفرد ,وهي تكون نتيجة لعوامل موجودة في البيئة الخارجية (المنظمة للفرد), وهذا يعني كما يرى سيزلاجي و ولاس أنه يمكن تحديد عناصر الضغوط الثلاثة الرئيسية في المنظمة كما يلي:
_عنصر المثير
_عنصر الاستجابة
_عنصر التفاعل
عنصر المثير: يشتمل العنصر على الضغوط والمؤثرات الأولية الناتجة عن مشاعر الضغوط وقد تأتي هذه العناصر من البيئة أو المنظمة أو الأفراد.
عنصر الاستجابة:
يتكون هذا العنصر من ردود الأفعال الفيزيولوجية و النفسية والسلوكية للضغوط مثل: الإحباط والقلق.
عنصر التفاعل:
هو العنصر الذي يحدث التفاعل الكامل بين عوامل المثيرات والاستجابات ويأتي هذا التفاعل من عوامل البيئة والعوامل التنظيمية في العمل والمشاعر الإنسانية وما يترتب عليها من استجابات.
"صلاح الدين عبد الباقي 1991"
1-النظريات المفسرة للضغوط المهنية:
هناك العديد من النظريات المفسرة للضغوط المهنية, كما أن معظمها ركزت على المنبهات الطبيعية والأعراض الفيزيولوجية, ففي الثلاثين سنة الماضية زاد الاهتمام بالضغوط من الناحية السلوكية واتجهت البحوث إلى دراسة ضغوط من الناحية النفسية (مثل القلق) ومن الناحية المهنية (مثل غموض الدور, وصراع الدور) ,وستعرض باختصار بعض النظريات المفسرة للضغوط المهنية:
-1- نظرية هانز سيلي hanz sely (1976):
يعتبر سيلي من أهم الباحثين الذين اشتهروا بدراسة موضوع الضغوط المهنية وهذا راجع إلى تعريف الباحثين بتأثير الضغوط المهنية وهذا راجع إلى تعريف الباحثين بتأثير الضغوط على الإنسان حيث يرى أن الضغوط هي استجابة غير محددة للمتطلبات الواقعة على الفرد هذه الأخيرة (المتطلبات) هي المسببة للضغوط التي يمكن أن تنتج عن المواقف السارة وغير السارة التي تعتبر من العوامل المسببة في اختلال التوازن النفسي للإنسان. وقد ميز سيلي بين نمطين من الضغوط :
أ-الضغوط السارة eustress
ب-الضغوط المكدرةdistress
وكان اكتشاف سيلي للضغوط عن طريق الصدفة من خلال الأبحاث التي قام بها على الهرمونات الجنسية حيث لاحظ بعد حقن فئران تجاربه بأنسجة غير معقمة تظهر ردود فعل واضحة كتضخم الغدة الادرينالينية.
وقد قسم سيلي مجموعة الأعراض للضغوط إلى ثلاث مراحل:
1-مرحلة التنبيه (الإنذار)
2-مرحلة المقاومة
3-مرحلة الاستنزاف
تعتبر مرحلة الإنذار الفعل الأول للموقف الضاغط عندما يستوعب الفرد للتهديد الذي يواجهه عن طريق الحواس وهي تشبه مرحلة الطفولة.
أما مرحلة المقاومة حيث ينتقل الجسم من المقاومة العامة إلى أعضاء حيوية تكون قادرة على الصد لمصدر التهديد, حيث أن الكائن الحي يتكيف مع مصدر الضغط وهي تنشا به مع مرحلة المراهقة التي تزداد خلالها القدرة على المقاومة .
أما مرحلة الاستنزاف فهي تظهر إذا استمر التهديد واستنفذت الأعضاء الحيوية قواها اللازمة للصمود, الأمر الذي يؤدي في بعض الحالات المتطرفة إلى الموت, وهي تتشابه مع مرحلة الشيخوخة التي تقل فيها المقاومة والإجهاد المتوقع المصحوب بالموت, كما أوضحت أدلة علمية أن استمرار الضغط يمكن أن يؤدي إلى ضغط جهاز المناعة في الجسم وفي الحالات إلى الموت. (هدى خليفة ,2004: 74-76)
وتعد المرحلة الأولى رد الفعل الأول لحالة الضغط التي يواجهها العامل وتظهر لديه أعراضا فسيولوجية, كالقلق وتوتر الأعصاب وارتفاع ضغط الدم وسرعة نبضات القلب, وزيادة معدل التنفس وغيرها. وفي المرحلة الثانية يقوم الفرد بالدفاع عن نفسه تجاه مصدر الضغط أو التهديد, ويحاول الجسم إصلاح أي أذى يصدر عن الصدمة الأولى, ويحاول مقاومة مسببات الضغط, وإذا استطاع النجاح والتغلب عليها فإن أعراض الضغط تزول, وإذا لم يستطيع التغلب عليها واستمر يعاني لفترة طويلة تنهار مقاومته وينتقل إلى المرحلة الثالثة والتي تصبح فيها طاقة الجسم منهكة ومجهدة وتضعف وسائل الدفاع والمقاومة ويتعرض لبعض الأمراض المتولدة عن الضغوط المهنية مثل الصداع وارتفاع ضغط الدم ,والقرحة ,والأزمات القلبية وهذا يؤثر بشكل سلبي على أدائه وعلى المؤسسة التي ينتمي لها. (وفية الهنداوي, 1994: 89-182)
-2-نظرية لازاروس lazarus (1966):
يعتبر العالم الأمريكي لازاروس مؤسس نظريات الضغط الحديثة التي تنطلق من الموقع الإنساني المميز في البيئة فهو ينظم إلى الضغط على أنه نوع من التقييم الذهني ورد فعل من جانب الفرد للمواقف الضاغطة ولا ينظر إلى الضغط على أنه حالة ناتجة عن مثير, ويؤكد على أن الأفراد يختلفون في تقسيمهم للمواقف من حيث الضغط, فالموقف الذي يكون مصدر إزعاج لشخص ما قد لا يكون كذلك لشخص آخر ,فهو يرى أن الضغوط وأساليب مواجهتها تكون نتيجة للمعرفة والإدراك والتفكير والطريقة التي يقيم بها الفرد علاقته بالبيئة. وهذه العلاقة لا تسير في اتجاه واحد, فالفرد يصعب عليه التقييم عندما يواجه موقف متعدد الأبعاد, فالخطوة الأولى التي يجب القيام بها هي تقييم الحالة, والخطوة الثانية هي اتخاذ القرار.
كذلك يركز لازاروس على دور الإحباط والصراع والتهديد في أحداث الضغوط .
أما التقييم المعرفي فهو يعتمد على أشياء عدة مثل التعليم والخبرة السابقة, كما أنه ليس من الضروري أن تحدث هذه العملية على المستوى الشعوري فقط المتمثل في النشاطات العقلية, ولكن من الممكن أن تحدث على المستوى اللاشعوري. (محمود شوقي, 1997: 44)
وأكد في كتاباته على أن الضغوط لا يمكن قياسها بصورة مباشرة وإنما يستدل عليها من ردود الفعل أو من معرفتنا للمواقف التي يمر بها الفرد. (علي عسكر و عبد الله احمد ,1988: 30)
وأكد على الضغوط التي يتعرض لها الفرد تعزى إلى مستوى مرتفع من المشكلات التي تحدث للفرد فلا يمكنه إنجازها بمعنى أن هذه المتطلبات تكون أكبر من طاقات الفرد وبالتالي تؤدي إلى اختلال توازنه النفسي,وهذا يعني أن الضغوط هي الحالة التي يحدث فيها اختلاف واضح بين المتطلبات التي يجب أن يؤديها الفرد وبين قدرته على الاستجابة لتلك المتطلبات (بلقيس جباري, 1998: 70).
-3-نظرية سبيلبرجر spelberger (1979):
تؤكد نظرية سبيلبرجر أن الضغوط دورا مهما في إنارة الاختلافات على مستوى الدوافع كل حسب إدراكه للضغوط, وتحدد نظريته في محاور رئيسية هي:
1- التعرف علي طبيعة الضغوط في المواقف المختلفة
2- قياس مستوى القلق الذي ينتج عن الضغوط
3- قياس الفروق الفردية في الميل للقلق
4- توفير السلوك المناسب للتغلب على القلق
5- تحديد مستوى الاستجابة
6- قياس ذكاء الأشخاص الذين تجرى عليهم برامج التعلم وقدرتهم على التعلم
تقوم هذه النظرية على المواقف المتعلقة بالموقف الضاغط وإدراك الفرد, فيحدد سبيلبرجر مفهوم الضغط في ثلاث مراحل هي:
مصدر الضغط, وإدراكه, ورد الفعل المناسب. ومن هنا ترتبط شدة رد الفعل مع شدة المثير ومدى إدراك الفرد له. (بلقيس جباري, 1998: 66)
-4-نظرية التوافق بين الفرد والبيئة:
تقوم هذه النظرية على أساس العلاقة بين الفرد وإدراكه لقدراته على إكمالها, والافتراض الذي تقوم عليه هذه النظرية هو أن الضغوط تكون نتيجة الفجوة بين الفرد والبيئة.
وتعطي "سارة ايفا" (1999) مثالا على ذلك قائلة: عندما يواجه المهندسون تحديا يتمثل في ساعات العمل الطويلة, والارتفاع السريع في الجو الفوضوي, ولكنهم يستمتعون بإحساسهم بأهميتهم حيث يعتمد عليهم الكثير من الأفراد, وعلى التفيض من ذلك فإن الذين يزدهرون في بيئة كبيرة ومستقرة غالبا ما ينخفض مستوى أدائهم في بيئة تتسم بالفوضى, وكثيرا ما يؤدي هذا إلى ارتفاع مستوى الضغط عندهم إلى حد لا يطاق والعكس صحيح, ومن ثم فإن هذه النظرية ترى أن الضغوط تكون نتيجة إختلال التوازن بين الفرد والبيئة التي يوجد فيها. فالفرد يحاول الاحتفاظ بالتوازن بين الجانب العقلي والبدني, ومواجهة التغيرات الحياتية التي من شأنها أن تؤدي إلى الخلل في هذا التوازن.
أي أن الضغوط تنتج من سوء التوافق بين الفرد والبيئة وينتج سوء التوافق من جانبين أساسيين هما:
1- مدى الانسجام بين قدرات الفرد ومهارته الشخصية مع المطالب المطروحة.
2- مدى الإتباع الفعلي للحاجات والتوقعات التي يطمح إليها الفرد.
(سارة جابر 1999: 80)
-5-نظرية كشرود kechroud(1986):
أعد كشرود نموذجا للضغوط أدخل فيه كافة المتغيرات التي يحتمل توفرها في أي موقف, ومن خلال ذلك قام بتصنيف أسباب الضغوط إلى أسباب خارجة عن بيئة العمل مثل (الأسرة والمجتمع) وأسباب داخلية مثل (غموض الدور الوظيفي). كما أوضح إمكانية بحث ودراسة هذه الأسباب مع العديد من المتغيرات المتعلقة بالضغط مثل عدم الرضا الوظيفي, كما أشار إلى أن بعض أسباب الضغوط قد تكون محفزة لتنشيط سلوك الفرد ,وقد تكون مثبطة له. وهذا يعتمد على طبيعة الخصائص الفردية. كما يرى أن التفاعل بين أسباب الضغوط وهذه الخصائص يؤدي إلى حدوث أو عدم حدوث ما يدل على الضغوط المتمثلة في الاغراض التي تقع تحت وطأة الضغوط وهو ما يدل على وجود موقف ضاغط, ومن ثم يمكن القول أن هذا يدل على وجود ضغط مهني. (عمار كشرود, 1986: 329-332)
خلاصة النموذج أن هناك أربع مجموعات من المتغيرات إعتبرها كشرود أهم المتغيرات الداخلية ينتج عنها: إما تطابقا أو عدم تطابق, وهذا بدوره يؤدي إلى ظهور أو عدم ظهور مؤشرات الإجهاد, وظهور هذه المؤشرات يدل على وجود موقف مجهد أو اجهاد مهني, وهذا كما هو موضح في الشكل (1). (قدوى دربي, 1999: 40)
شكل (1)نموذج كشرود للإجهاد
النتائج (العواقب) المهنية مؤشر التوتر المتغيرات الدخيلة مصادر تولد الإجهاد المهني



مصادر الإجهاد الخارجية
-التقدم المهني
-غموض الدور
-صراع الدور
مصادر الإجهاد الداخلية
-كمية العمل الزائدة
-نوعية العمل
-المسؤولية عن الأفراد


الخصائص الفردية
1-العمر
2-الجنس
3-الحالة الاجتماعية
4-عدد أفراد الأسرة
5-الخبرة في نفس العمل

الأعراض النفسية
1-عدم الرضى الوظيفي
2-القلق
الإجهاد الفردي
الأعراض الفيسيولوجية
1-ارتفاع ضغط الدم
2-زيادة نبضات القلب
3-أوجاع في الرأس
4-صعوبة لتنفس
5-العرق
الأعراض السلوكية
1-التدخين
2-تعاطي الكحول
3-تعاطي المخدرات
4-اضطرابات جنسية
5-فقدان الشهية
صحة الفرد
1-الأمراض العضوية (أمراض القلب, القرحة المعدية, السرطان)
2-الأمراض النفسية (الاكتئاب, القلق, الانهيار العصبي)
صحة المنظمة
1-الغيابات
2-الدوران
3-الحوادث
4-الأداء



-6-نظرية راشد لتفسير الضغوط (1992):
يوضح راشد مسببات الضغوط في الشكل رقم(2) ويشير إلى أن هناك مسببات للضغوط بعضها يتعلق بالبيئة الخارجية ,ويشير إلى أن تلك المسببات تتفاعل مع خصائص الفرد, فإذا كانت الضغوط إيجابية فإنها تدفع الفرد إلى النمو والتقدم وارتفاع مستوى ادائه وتوافقه. أما إذا كانت الضغوط سلبية فسيترتب عليها نتائج نفسية وفيسيولوجية.
كما يشير نموذج هذه النظريات إلى استراتيجيات مواجهة الضغوط حيث يوضح أن الضغوط الإيجابية يتم التعامل معها من خلال استراتيجيات تنظيمية, في حين أن الضغوط السلبية يتعامل معها بطريقتين:
• أولها من خلال الفرد نفسه, وذلك بتجنب التعرض لمصادر الضغوط قدر المستطاع مع التأمل والإسترخاء
• وثانيها من خلال العلاج النفسي.
(جابر عبد الحميد ,1998: 18)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
imane


avatar


انثى
البلد : جزائري وافتخر
عدد المساهمات : 1211
نقاط التميز : 1511
التقييم : 6
العمر : 25
المزاج : الحمد لله
( رسالة sms ) منتديات الخضرة أون لاين ترحب بكم

مُساهمةموضوع: رد: الضغط   السبت مايو 29, 2010 11:43 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زكرياء


avatar


ذكر
البلد : جزائري وافتخر
عدد المساهمات : 86
نقاط التميز : 111
التقييم : -1
العمر : 25
المدينة : http://piratedz.ace.st/
المزاج : ماشي نوووووووووورمال
الموقع : http://piratedz.ace.st/
( رسالة sms ) اللهم صل وسلم على افضل مخلوقاتك سيدنا وحبيبنا محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم

مُساهمةموضوع: رد: الضغط   الثلاثاء ديسمبر 14, 2010 10:44 am

خو خو خو خو خو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://piratedz.ace.st/
 
الضغط
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات OmarDz :: الأقسام العامة :: منتدى الترحيب و التهاني-
انتقل الى: